قوالب بلوجر معربة

السبت، 21 يونيو، 2014

مقابلة مع المصور المحترف راشد أبو راشد

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

إن المواهب في العالم لا تُعد ولا تُحصى، فالأساس في وجودها هو التفاوت في درجات الإبداع.

فالإبداع هو مقياس قدرات الشخص الذي وصل لحقائق لم يتمكن آخرون من الوصول إليها،

وفي هذا المقال سيسرني أن أقدم لكم أحبتي متابعي مدونة المعرفة، مقابلة مع صديقي المصوّر الفوتوغرافي المُبدع في كل ما يقوم به راشد أبو راشد.




لنستفيد من خبراته في هذا المجال، وليكون لنا حافزاً للتقدم في مجالنا الذي نحب.

وسأقوم بعرض بعض إبداعات عدسته ومن ثم سننتقل مباشرةً للأسئلة.












متى كانت بدايتك في عالم التصوير، وكيف بدأت؟
التصوير كانت هوياتي منذ الصغر، لكنني كنت أصور بأي عدسة أراها أمامي وحتى أي هاتف به كاميرا، لكن عندما اتضحت فكرة التصوير الفوتوغرافي أمامي بدأت آخذ المجال بإحترافية، بدأت بتصوير الإندور، ومن بعد أن إحترفته إنتقلت إلى مجال الآوت دور، ومن ثم أصبح التصوير جزء لا يتجزء من حياتي.

هل شجعك أفراد عائلتك و أصدقائك على التصوير، وهل عارضك أحداً منهم؟
كان أكبر تشجيع يصلني مصدره أهلي، حيث دعموني بكل ما طلبته، وحتى أن أول كاميرا حصلت عليها من أخي، وكانت هي بداية مسيرتي في الفوتوغرافي، وقد حصلت على دعم كبير من صديقي المقرب محمود النواس. كما وأن المعارضة حصلت لي بكل تأكيد في طبيعة الحال من المجتمع، ومن بعض الأصدقاء الذين لا يفقهون في عالم الفوتوغراف.

لماذا أخترت التصوير الفوتوغرافي كهواية ولم تختار الرسم أو التدوين مثلاً؟
سؤال جميل، وبصراحة أنا كنت أشعر بأن التصوير شيء من ذاتي حيث هويته منذ صغري وكنت أرى به عالمي الخاص الذي أعيش به وأعبر عنه لوحدي وبطريقتي الخاصة، كما وأن الرسم كان من هواياتي كذلك، وهو الشيء الذي جذبني لأكون معجب في عالم التصوير الفني.

متى إكتشفت أن لديك موهبةً في عالم التصوير و تعلقت فيه؟
أكتشفت أن لدي موهبة عندما رأيت ردود الفعل من الناس، ومن الذين قمت بتصويرهم بصورة خاصة، حيث أنني شعرت بأنني أعبر عن حبي لهم عن طريق أخذ اللقطة المناسبة التي ستحفظ لهم ذكرياتهم وتخلدها لهم في إطار صورة.

هل حصلت على دورات أو شهادات في عالم التصوير الفوتوغرافي؟
لقد شاركت في الكثير من الورشات التصويرية مع نادي الصورة العربي، وقد كنت عنصر فعال في يوم المصور الأردني، وبعدها طلبوا بعض الجمعيات الخاصة بالتصوير مني الإنضمام لهم مشكورين والحصول على عضوية، ولكنني فضلت العمل بشكل فردي لوحدي لأتمكن من التعبير عن ما بداخلي من إبداع بلغتي الخاصة.

برأيك الشخصي، هل يجب على المصور إقتناء جميع أدوات التصوير ليعد محترف أم أن الكاميرا تكفي؟
رأيي الشخصي أن المصور المحترف يجب أن يقتني المعدات الكاملة ليحترف مجال التصوير الفوتوغرافي، لكن الكاميرا والعدسة بالنسبة لي تمثل نسبة 75% من الإحتراف وباقي ما تبقى من الأدوات 25%، فمن الممكن أن يكون المصور مبدع دون أدوات، لكن الإحتراف يأتي عن طريق التجهيز الكامل و الكمال لله وحده.

برأيك الشخصي، هل هنالك نقاط محددة تميّز المصور المحترف عن غيره؟
بالطبع، هنالك الكثير من النقاط التي تميّز المصور المحترف عن غيره، والتي يمكن تلخيصها بجمالية الصورة والإبداع الذي تعبر عنه، حيث أنه من البديهي أن المحترف حينما يوضع بموقع معين مع كاميرته سيعطي نتائج لا يمكن أن يتوصل لها المصور الهاوي.

ما هي الصعوبات التي واجهتها كمصور عربي؟
واجهتي بالبداية صعوبات عديدة، حيث أنني عانيت من بعض الخجل في التصوير بالشوارع، ولكن بعد فترة وجدت أن هنالك ما يجذبني للقيام بذلك، وبعدها واجهتي مشكلة الرفض، حيث أنني إنصدمت بمعرفتي أن الناس لا تتقبل أدنى نوع من أنواع الدعم للمصور، بالإضافة إلى أنني لم أستطع الحصول على ما أردت من معدات في بداية المشوار فقد واجهة صعوبة لدرجة أنني لم أستطع الحصول على فلاش للكاميرا، والمشكلة الأكبر التي واجهتني هي غلاء أسعار العدسات بشكل خاص، وغلاء مستلزمات الكاميرا بشكل عام.

المصورين يحصل معهم مواقف عديدة تلتقطها عدساتهم بلحظات متعددة مليئة بالمشاعر المختلفة، فهل هنالك ذكرى بقيت معك في ذهنك عندما كنت تقوم بتصوير لقطة ما؟
حصل معي موقف لم أنساه وهو عبارة عن ذكرى مؤلمه بعض الشيء، وهي عندما قمت بتصوير رجل مسن عن بعد، ومن ثم ذهبت إليه لأسئله حول رأيه بالصورة وهل يسمح لي بإستخدامها أم لا، وأستغرقني ذلك السؤال أكثر من نصف ساعه لأشرح له ما أريد ولم أتلقى منه أية تجاوب حيث التزم الصمت و النظر حوله فقط، وبعد ذلك جائني شخص من بعيد، وأخبرني بأن هذا الشخص مشرد وأنه فاقد حاستي البصر و السمع، وبقيت هذه الذكرى في ذهني طوال أشهر أفكر بها وبالطبع لم أنشر صورته وأحتفظت بها كذكرى لدي خاصة بي.

والآن وصلنا لنهاية المقابلة، وسنختمها بسؤال ألا وهو، هل هنالك أمنيات مستقبلية لديك متعلقة في عالم التصوير، وهل هنالك كلمة توجهها لهواة مجال التصوير ولمتابعيك؟
نعم بالتأكيد، فإن أمنيتي هي التوسع في عالم التصوير وللوصول لدرجة أن أصبح قدوة للمصورين الهواة، وأقوم بعمل معرض صور خاص بي، ولربما أن أقوم بإنشاء نادي يضم مبدعي مصورين العالم العربي، وكلمتي الأخيرة للمتابعين و المصورين الهواة هي، أن جمالية الصورة لا تعتمد على الكاميرا و العدسة فقط، بل تعتمد على الفكرة واللقطة المناسبة، وتذكروا دائماً أن الإبداع يبدأ بفكرة...
وأشكر مدونة المعرفة على إستضافتي وطرح هذه الأسئلة التي ذكرّتني ببداياتي ومن ثم إنتقلت بي إلى خطواتي نحو الإحتراف وإنتهت معي بذكرة إحتفظت بها عن طريق عدستي.

نشكر المصور المبدع راشد أبو راشد على إعطائنا جزءً من وقته لإجراء هذه المقابلة والتعبير عمّا بداخله لنا، ونتمنى له التوفيق الدائم في جميع مجالات حياته.

نلتقيكم في مقال آخر قريباً إن شاء الله،



ولا تنسوا متابعة صفحة المصور راشد أبو راشد على الفيسبوك من هنا:

RAR Photography - اضغط هنا

ومتابعتي على حسابي الشخصي من هنا:

من فضلك اضغظ لايك لمشاهدة لينك التحميل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

قال تعالى :: ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) فدائماً تذكروا يا إخوتي الأحبة هذه الآية الكريمة،

ولندرك جميعاً قيمة ما نقول قبل فوات الأوان، ولكم حريّة التعليق...

افلام اون لاين

لا تدع الإنترنت يلهيك عن عباداتك ولا تنسى ذكر الله

لا تدع الإنترنت يلهيك عن عباداتك ولا تنسى ذكر الله
 
© 2014 جميع حقوق النشر محفوظة لدى المعرفة Blog | تصميم قوالب بلوجر